المنتزه    حديقة خارقة للعادة


أبت منسقة الحدائق المكلفة بتصميم منتزه منتزه CROCOPARC إلا أن تبتكر فضاء يمكننا الاستفادة فيه من كرم الطبيعة، والسماح لذبذباتها بامتلاكنا والتردد في دواخلنا. ينتابك حقا، وأنت تتجول داخل المساحات الخضراء بالمنتزه، إحساس بامتلاك الطاقة والقوة المنبعثة من الطبيعة حولك  وشعور جميل بوقعها العظيم على تهدئة نفسك.


الهدف من هذا الفضاء هو السماح، ولو لبرهة، للزوار بالانسلاخ عن الواقع وربط الصلة المباشرة مع الطبيعة وبلوغ مستوى معين من الطمأنينة والسكينة الروحية.


تم تنويع الغطاء النباتي لإعطاء الأولوية للجانب الجمالي الذي يحكمه التناغم. إذ لم يكن الهدف، أصلا، هو إعادة بناء بيئة طبيعية جديدة  بقدر ما كان  رغبة في التلاعب بملامس النباتات وتباين ألوان أوراقها.


للمرافق المبنية يدويا أهمية كبرى كذلك وقد تمت دراسة اختيار أماكن تموضعها بشكل يسمح باندماجها بشكل سلس مع النباتات المحيطة بها.



بإمكان الزوار أن يستمتعوا على امتداد مسالك المرور،  بمزارع أصيلة كممر Sanseveria Cylindrica ، و أن يستنشقوا روائح قدسية زكية. 

تم تصميم الحديقة ليكون الإزهار حاضرا على امتداد السنة ودغدغة ألوان دائمة للعين حتى في فصل الشتاء.

حاليا، تحتوي  المجموعة على أكثر من 300 نوع وصنف من النباتات من أجل خلق المناخ المحلي microclimat الذي بوسعه تسهيل  إغنائها شيئا فشيئا.


يعتبر الماء بمثابة خيط ناظم للتجوال، وهو عنصر حيوي تتقاسمه التماسيح و النباتات. من باب الاستشهاد وإنصافا للتاريخ، فقد قال قائد قرية Bazouré  ببوركينا فاسو، حيث تعيش التماسيح المقدسة في بركة: "يوم تفتقد التماسيح، سينعدم الماء".

الماء ب CROCOPARC موسيقى، إنه سمفونية مؤلفة من همس مساقط الماء الصغيرة وهدير الشلال المصحوب بشدو الطيور.

  مطعمة

  مناسباتكم الخاصة

 استقبال المجموعات